تمر حساوي المرزبان

يشتهر تمر حساوي المرزبان في عدد من المناطق المختلفة على مستوى الخليج العربي، وخصوصًا في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية. 

وأكثر المناطق التي تشتهر بها تمر حساوي المرزبان هي الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، حيث تحتوي تلك المناطق على مجموعة كبيرة من النخيل. 

أما على مستوى المملكة العربية السعودية فتشتهر مدينتي الاحساء والقطيف بذلك النوع من التمور، فهو يعد من التمور الشهيرة عند الأهالي على مستوى تلك المناطق المحددة. 

وعلى شهرة تمر حساوي المرزبان وتنوعه في مختلف المناطق، إلا أنه وفي الآونة الأخيرة بدأت شهرته في التلاشي، نظرًا لقلة زراعته في مختلف المناطق والمدن والمحافظات. 

وأصبح معدومًا بشكلٍ نسبي مقارنة بأنواع التمور الأخرى التي اشتهرت في تلك المناطق العربية والخليجية، وبالأخص محافظة الأحساء التي تنتج كمًا هائلًا من أنواع التمور. 

فقد كان شائعًا في زمن قديم لدى معظم الأهالي وعشاق التمر، حيث أنه ينتج كمية كبيرة من دبس التمر المعروف لدى مناطق ومدن ومحافظات زراعة النخيل. 

لون تمر حساوي المرزبان ومحتواها المختلف 

تتميز تمرة المرزبان بأن التمر لونه بني داكن، يؤكل على حالتيه رطبًا أو تمرًا، ويتميز مذاقه كذلك بأنه حلو، يعتبره بعض المختصين عسلي رطب وحلو بارد. 

كما أنه يستهلك عادةً رطبًا، ويظل تمره من التمور الممتازة، إذا ما تمت العناية به في الزراعة والقطف والتجهيز. 

دائمًا ما يكون تمر المرزبان الحساوي بارد الطبع، ولا توجد فيه مواد قابضة عندما يصل إلى مرحلة النضج الكامل. 

وتوجد به مجموعة من الألياف في مرحلة ما قبل النضج (البسر)، وتوجد فيه بنسبة تكاد تكون بسيطة. 

كم أن تمر حساوي المرزبان يمتلك نسبة سكر متوسطة مقارنةً بأنواع التمور الأخرى التي تشتهر باحتوائها على نسبة عالية من السكريات. 

تتحمل نخلة المرزبان الحساوية الظروف المناخية السائدة في المنطقة، من حرارة مرتفعة وعالية في فصل الصيف، ورطوبة نسبية عالية كذلك في فصل الصيف. 

نخلة شامخة في البساتين 

نخلته تجود بكميات كبيرة من الثمار، وهو صنف متوسط في ظاهرة المعاومة، وأصبح وجوده شحيحًا في بساتين المنطقة. 

حيث أنه كان قديمًا لا يخلو بستان من بساتين زراعة النخيل إلا وتجد فيه كمية مناسبة من نخيل تمر المرزبان الحساوي. 

ثمار تمر المرزبان الحساوي ذات مظهر جميل جدًا، ويزداد حجم ثماره عندما يتم قطفه، وتتميز ثماره بوجود ظاهرة التشطيف، حيث عادةً ما يكون التشطيف طولي وعرضي، وهو عبارة عن خطوط مختلفة اللون تميل إلى اللون السكري توجد على غلاف ثمرة المرزبان الحساوية. 

نخلة المرزبان الحساوية متحملة إلى حد ماء للآفات والأمراض التي تسود في المنطقة، ويعتبر من الأصناف الجميلة جدًا و متأقلمة منذ القدم في المنطقة. 

وتقول أم حسين أحد الباعة في أحد الأسواق المعروفة بالاحساء أن الرطب والتمر الحساوي مختلف الأنواع والأشكال، حتى في المذاق، وقالت أن من ضمن التمور الشهيرة في محافظ الأحساء هو تمر المرزبان الحساوي.
انظر أيضا:
الرز الحساوي

Close ✕

تصفية

السعر

0
    0
    حقيبتك
    عربة التسوق فارغةالعودة الى المتجر
      Apply Coupon